%PM, %06 %590 %2012 %14:%تشرين2

ضاوية دردار

كتبه

 ضاوية دردار

ضاوية  دردار ابنة الإحدى عشرة ربيعا ، طفلة من الجزائر الثائرة ،لم تولد وفي فمها ملعقة من ذهب ،ولم تقمط عند مولدها بالحرير والديباج ،فأبوها السعيد دردار عامل بسيط حرص على رزق يومه ليعول عائلته ،امها حليمة كانت تجتهد في تربية أبنائها ونشأتهم النشأة الحسنة .

كانت تعلم أن فرنسا قتلت وما زالت تقتل كثيرين من الأطفال والشيوخ و النساء منذ أن أبصرت النور  ، ذات يوم من سنة 1946 كرهت الاستعمار أشد كره وازداد كرهها له يوميا وهي ترى ما تفعله فرنسا الجائرة بشعبها الذي فجر ثورة التحرير من قمع وتقتيل.

إنخرطت في العمل الثوري عام 1957 تحت لواء المنظمة المدنية لجبهة التحرير الوطني وتفانت في تقديم الدعم رغم صغر سنها بحماسة منقطعة النضير.

لتستشهد سنة 1958 تاركة وراءها أملا كبيرا باستقلال الجزائر.

                       " المجد والخلود لشهدائنا الأبرار".

%AM, %06 %472 %2012 %11:%تشرين2

الشهيدة بن عبدة زغودة

كتبه

زغودة بن عبدة

 

ولدت زغودة في سنة 1933 براس العقبة ولاية قالمة من أب يدعى عمار وأم تسمى كحل الراس ثلجة ظلت تقارع الأعداء وتنازلهم في أكثر من واقعة ملحقة بهم هزائم نكراء حتى أخر رمق من حياتهم التحقت بالمنظمة المدنية لجبهة التحرير سنة1956 وبعد أربع سنوات استشهدت زغودة أي في سنة 1960ولم يتسنى لها رؤية الجزائر حرة بعد.رحم الله الشهيدة

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

%AM, %06 %471 %2012 %11:%تشرين2

الشهيد خوجة حيمد

كتبه

الشهيدة حيمد خوجة:

إنها الشهيدة التي لبت نداء وطنها فور حاجته لها حيمد خوجة امرأة مناضلة ومكافحة ثمرة من ثمرات أرضنا.

ولدت البطلة عام 1920 بوادي الزناتي بقالمة لأب أسمه إبراهيم و أم مباركة فرقي كبرت على حب الوطن والتضحية في سبيله.

التحقت بصفوف مناضلي جبهة الوطني ممثلة في منظمتها المدنية عام 1955 لتكون بداية مشوارها الجهادي من أجل أن يحي وطنها حرا مستقلا لكن مشيئة الله كانت غير ذلك لتوافيها المنية عام 1957 فاستشهدت وهي تحلم برؤيا النصر القريب.

           المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.

%AM, %06 %468 %2012 %11:%تشرين2

الشهيدة دزاير شايب

كتبه

دزاير شايب

أول امرأة شهيدة للثورة المباركة  ، ولدت البطلة في 06 فيفري 1938 بضواحي بوشقوف ولاية قالمة ، الأب محمد شايب والأم جمعة زراري ،تربت في ظل عائلة فلاحة بسيطة وسط 08 إخوان منهم ثلاثة بنات ، كبرت على حب الوطن وزاد تعلقها به بعد التحاق أبيها بصفوف الثورة.

سن السادس عشر (16) كان منعرجا حاسما في حياتها فقررت الالتحاق بنضال الشعب الجزائري من خلال المنظمة المدنية لجبهة التحرير الوطني مع بداية الثورة التحريرية سنة 1954 لتكون ظهيرا للأب المجاهد بكل ما تملك من صبر وشجاعة، مثابرة على هذا النهج ملتزمة بالعهد الذي قطعته على نفسها "إما النصر وإما الشهادة" ..

ونالت إحدى الحسنيين وأية حسنى أن تكون حية ترزق عند ربها فرحة بما أوتيت من لدنه لتسقط شهيدة رفقة البطل باجي مختار في معركة الرقاقمة بتاريخ 18 نوفمبر1954.

                                                                                   اللهم لا تحرمنا أجرهم.

                             المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

%AM, %06 %436 %2012 %10:%تشرين2

الشهيدة شوخة خماري

كتبه

شويخـــــــــة خمـــــــاري

هي واحدة من شهيدات الثورة التحريرية، جندية كل الميـــادين امرأة قامت بالمهـــــام الصعبة فكانت رمز الارادة والقوة ،تغلبت على الخوف وعاطفة الامومة التي تقف حائلا دون الجهاد لكثير من النسوة. حملت في قلبها كرهـا شديــدا للاستعمار الفرنسي، وحملت في قلبها آمالا

%AM, %06 %435 %2012 %10:%تشرين2

الشهيدة سكينة خالدي

كتبه

سكينـــــــــــــة خالـــــــــــــــدي

هي شهيدة من شهيدات الثورة التحريرية ولدت في 02 سبتمبر 1925 بمنطقة رقاقمة أبوها رابح خالدي وأمها مريم مشروق كانت المشاهد المؤلمة من الظلم والاضطهاد من العوامل المساعدة على نمو الرغبة الملحة للجهاد عند سكينة فقد كانت تراه الخيار المناسب لطرد العدو من الجزائر فانضمت الى جيش التحرير سنة1956 لكن شاء القدر أن تزف إلى الجنة  وعمر الثورة 3 سنوات لتستشهد سنة 1957

                                 "المجد والخلود لشهدائنا الأبرار"

%AM, %06 %434 %2012 %10:%تشرين2

الشهيدة زغودة بن عبدة

كتبه

زغودة بن عبدة

 

ولدت زغودة في سنة 1933 براس العقبة ولاية قالمة من أب يدعى عمار وأم تسمى كحل الراس ثلجة ظلت تقارع الأعداء وتنازلهم في أكثر من واقعة ملحقة بهم هزائم نكراء حتى أخر رمق من حياتهم التحقت بالمنظمة المدنية لجبهة التحرير سنة1956 وبعد أربع سنوات استشهدت زغودة أي في سنة 1960ولم يتسنى لها رؤية الجزائر حرة بعد.رحم الله الشهيدة

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

%AM, %06 %433 %2012 %10:%تشرين2

الشهيدة رهيفة بوصيود

كتبه

رهيفة بصيود

أحدى ثمرات الجزائر المعطاءة بشجاعة فاطمة نسومر مناضلة محبة للوطن بكل مكوناته.

ولدت الشهيدة خلال 1900 بضاحية كاف الريح بولاية قالمة من الأب علي بصيود و الأم غمارسة عائشة.

لم تسمح لروحها بالعيش في ظل بلد مستعمر ومسلوب الحرية سرق منه الأمان والعيش الكريم وبقي يئن تحت وطأة عدو ظالم قاتل لا يرحم طفلا ولا شيخا فارتمت في أحضان الثورة عام 1956 لتلتحق بأبطال المنظمة المدنية لجبهة التحرير الوطني ونصرة أهلها التواقين إلى الحرية واسترجاع الكرامة ساعدت الثوار حتى آخر رمق من حياتها لتوافيها المنية عام 1957 في ثاني أيام شهر أفريل فطوبى لها.

                           "المجد والخلود لشهدائنا الأبرار".

%AM, %06 %432 %2012 %10:%تشرين2

الشهيد رقي حمدي

كتبه

رقي حمدي

ولدت سنة 1932 بسلاوة عنونة ابنت محمد حمدي وبولقميحات  قرمية انخرطت في المنظمة المدنية لجبهة التحرير الوطني سنة 1955 واستشهدت سنة 1956.رحم الله الشهيدة واسكنها فسيح جنانه.

"المجد والخلود لشهدائنا الابرار"

%AM, %06 %431 %2012 %10:%تشرين2

دزاير شايب

كتبه

دزاير شايب

أول امرأة شهيدة للثورة المباركة  ، ولدت البطلة في 06 فيفري 1938 بضواحي بوشقوف ولاية قالمة ، الأب محمد شايب والأم جمعة زراري ،تربت في ظل عائلة فلاحة بسيطة وسط 08 إخوان منهم ثلاثة بنات ، كبرت على حب الوطن وزاد تعلقها به بعد التحاق أبيها بصفوف الثورة.

سن السادس عشر (16) كان منعرجا حاسما في حياتها فقررت الالتحاق بنضال الشعب الجزائري من خلال المنظمة المدنية لجبهة التحرير الوطني مع بداية الثورة التحريرية سنة 1954 لتكون ظهيرا للأب المجاهد بكل ما تملك من صبر وشجاعة، مثابرة على هذا النهج ملتزمة بالعهد الذي قطعته على نفسها "إما النصر وإما الشهادة" ..

ونالت إحدى الحسنيين وأية حسنى أن تكون حية ترزق عند ربها فرحة بما أوتيت من لدنه لتسقط شهيدة رفقة البطل باجي مختار في معركة الرقاقمة بتاريخ 18 نوفمبر1954.

                                                                                   اللهم لا تحرمنا أجرهم.

                             المجد والخلود لشهدائنا الأبرار